اخر الاخبار
أخطر 6 طرق في العالم منها طريق الأقصر الغردقة

أخطر 6 طرق في العالم.. منها طريق الأقصر - الغردقة

القيادة يمكن أن تكون خطرة، إذا كنت تقود بطريقة غير صحيحة، بالإضافة إلى حالة المناخ والطريق الذي تقود فيه سيارتك، وتعتبر القيادة في الولايات المتحدة آمنة إلى حد كبير، ومن المرجح أنك ستصل إلى وجهتك الهادئة، ولكن هل جربت في مرة السير في طريق خطر جازفت داخله، حتى الخروج منه دون إصابات؟ بالطبع هناك الكثير من الطرق عند رؤيتك لها ستعرف أن المرور بها يوصلك إلى الموت، لذا إليك أخطر الطرق الموجودة في العالم، وذلك حسبما ذكرها موقع Grunge. 1- طريق دالتون السريع يعرف هذا الطريق باسم «طريق النقل» في ألاسكا، ويعتبر بعيدا عن المناطق السكنية، كما تسقط الثلوج عليه في فصل الصيف، ولا توجد شبكة للهاتف المحمول، كل ذلك يجعله طريقا خطرا وصعب العبور خاصة في الليل بالإضافة إلى طريقة بنائه حيث إنه مليء بالتضاريس، وإذا كنت بحاجة لاستخدام هاتفك لن تستطيع، لذا احذر هذا الطريق.. ويهمك أن تعرف أطول 10 جسور حول العالم. 2- طريق المحيط الأطلسي، النرويج على عكس طريق دالتون السريع، فإن طريق المحيط الأطلسي في النرويج ليس في حد ذاته خطر بطبيعته، إنه جيد البناء، وليس طويلاً، ونظرًا لموقعه الفريد، فهو في الواقع منطقة جذب سياحي رئيسية، ولكن مشكلة هذا الطريق أنه بني عبر سلسلة من الجزر الصغيرة لتوصيل المجتمعات النائية، وبين عامي 1983 و1989، تعرضت المنطقة لـ12 إعصارا، وبسبب قرب الطريق من مستوى سطح البحر، فمن الشائع أن يغمر الطريق بالمياه خلال الطقس السيئ، مما يجعل السائقين عرضة لخطر الانزلاق فوق الماء أو ضعف الرؤية أو مجرد الانجراف إلى البحر. 3- طريق شمال يونجاس، بوليفيا يربط طريق «نورث يونجاس» شمال بوليفيا مع عاصمة البلاد، ويعرف بـ«طريق الموت»، وسمي بذلك بسبب الحوادث الكثيرة التي يشهدها، ويؤدي المرور به إلى هبوط مئات المسافرين سنويا في الهاوية، وذلك لأن عرض "نورث يونجاس" لا يزيد على 3,5 متر، كما يصعب استخدام هذا الطريق بسبب الضباب والانهيارات الأرضية، ولكن كل ذلك لم يمنعه من أن يصبح طريقًا شائعًا لراكبي الدراجات الجبلية الذين يبحثون عن الإثارة، والذين يتم رسمهم على امتداد منحدر يبلغ طوله 40 ميلًا تقريبًا.. ويمكنك أن تعيش اللحظة وتزور أفضل المدن الرومانسية في العالم. 4- طريق الأقصر- الغردقة، مصر الأقصر والغردقة هما منتجعان سياحيان شهقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير