اخر الاخبار
اقرأ عن أغرب حالات الانتحار لكن لا تنتحر

اقرأ عن أغرب حالات الانتحار.. لكن لا تنتحر!

قد ينتحر البعض بسبب فشله المتكرر والرهيب في البحث عن طريقة مناسبة للانتحار. هذه العبارة ليست للسخرية لكنها حقيقة، فالانتحار عمل جلل. حدّوتة يصعب فهم الدراما التي تحاوطها. فالطبيعي أن الناس تفضل الحياة عن الموت لكن هناك فئة من البشر -لها أسبابها الخاصة والمأساوية جدًا- تقرر أن تتخلص من حياتها تاركة وراءها صدمة للأحبة والأصدقاء.   عزيزي القارئ، انتبه جيدًا إلى أن اليوم هو 10 سبتمبر، وهذا يعني أننا في أجواء اليوم العالمي لمنع الانتحار. في هذا اليوم وإن كنا ندعو الناس دائمًا وأبدًا إلى حب الحياة، لكننا نقدم -للتذكرة والعبرة ليس إلا- أغرب حالات الانتحار التي حدثت حول العالم حسبما ذكرها موقع Listverse. 1- الوقوع في بركان في 11 فبراير 1933، اتخذت الطالبة كيوكو ماتسوموتو قرارا بالقفز في فوهة بركان ميهارا في اليابان، حيث سقطت في الحمم البركانية التي تتراوح درجة حرارتها من800 درجة مئوية إلى 1200 درجة مئوية، وعلى الرغم من حدوث حالات انتحار مشابهة لتلك الحادثة لكن وفاة تلك الطالبة استحوذت على اهتمام الجمهور، وبعدها تم بناء حاجز يعلوه سلك شائك.. ويهمك أن تعرف عن 6 علماء اختاروا الانتحار طريقا لهم. 2- الانتحار بالمنشار في عام 2014، تأخر النجار البالغ من العمر 30 عاما عن العودة إلى أسرته بعد العمل، وذهب أخوه للبحث عنه في مكان النجارة حيث عمل كلاهما ووجد أن الشاب قد قتل نفسه بمنشار جهاز التوجيه، حيث قام بإزالة غطاء الأمان من المنشار وصدم رأسه في شفرة جهاز التوجيه الدوارة، مرتين، وكانت جروح الرأس عميقة بما فيه الكفاية لإزالة أجزاء من الجمجمة، بالرغم ما حدث لكن لم يكن لديه أي تاريخ سابق يشير إلى أفكار سابقة أو محاولات للانتحار. 3- الموت بلدغات الثعبان في موقف للسيارات في شمال أوستن، تكساس، في 14 يوليو 2015، كان هناك رجل يدعى جرانت طومسون مصابا بالسكتة القلبية، وهذا الرجل موظف في متجر للحيوانات الأليفة، وغالبا ما يعاني من لدغات متعددة من ثعبان كوبرا لكن لم يظهر الشاب أي جروح دفاعية في هجمات الثعابين في البداية، حيث يؤدي سم كوبرا أحادي الخلية إلى شلل كامل للجسم، ثم توقف قدرة الرئتين على العمل، في غضون 30 دقيقة فقط، وهذا ما حدث لطومسون فيما بعد. 4- الانتحار بالحديد المنصهر في 6 من نوفمبر عام 1854، اختار جورج تويلر، البالغ من العمر 28 عامًا، والذي كان يعمل في إحدى شرقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير