اخر الاخبار
تحدث مع الناجحين وابدأ مشروعك الخاص

تحدث مع الناجحين.. وابدأ مشروعك الخاص

ضغوطات كثيرة عانيت منها الفترة الأخيرة، واستقررت على أني لا بد من البدء في مشروعي الخاص. وقت كبير أخذته في البحث عما أحب. كان علىّ البحث في كتب ومحاضرات التنمية البشرية وبدء المشاريع الصغيرة، التى وجدت فيها نصيحة أعتبرها كنزا حقيقيا: النصيحة تقول: (تحدث وتواصل مع الناجحين). معنى العبارة أن نتواصل مع من لديهم تجارب مشابهة، نعم.. عملت بالنصيحة وسهلت علىّ الكثير من الوقت والمجهود، وعرفت كيف أبدأ مشروعا جديدا، هل تنوي أنت أيضا الإقدام على هذه الخطوة؟ أتمنى أن تتبعها ولا تتكاسل، خاصة أن هناك مشاريع كثيرة يمكن أن تقدم عليها برأس مال بسيط للغاية، ترتيب الوقت أهم خطوة للنجاح، اعرف تفاصيل أكثر هنا. موافق؟ اقرأ هذه النصائح على الفور:  1- لا تشارك صديقك في عمل.. هناك مثل شعبي نردده دائما (اللي تحبه لا تشاركه ولا تناسبه)، فطبيعة المشاريع تحتاج إلى قائد واحد فقط، لديه القرار في كل شيء، وهذا لن يحدث طالما يوجد لك شريك صديق يمكن أن يجعل الوضع حساسا ومكلفا نفسيا للغاية، بجانب أنك لن تستطيع أن تطلب منه تنفيذ أمر بعينه، أو التوقف عن فعل شيء. ستجد فكرك مشغولا في كيفية التعامل معه، أكثر من كيف تكبر مشروعك، لو عندك مشاكل في شغلك اعرف هنا إزاي تحلها بسهولة. 2- قارن شغلك بغيرك.. وهنا أقصد أن تعرف لماذا ينجح غيرك ويحصلون على عملاء مميزين؟ عليك أن تعرف طبيعة التعامل في السوق، والوسائل التي يستخدمها منافسوك للوصول إلى العملاء بطرق أبسط وأسرع.  3- لا تقترض دينا.. من الطبيعي أن تحتاج إلى مال كثير بداية تنفيذ مشروعك، لكن لن تشعر بنجاحه أبدا طالما هناك دين عالق على أكتافك، لذلك، أنصحك أن تبدأ خطوة تلو الأخرى، ولا تنظر إلى المكسب السريع والانتشار السريع، فالسلحفاة تصل والأرنب يصل!  4- اتبع الترند... نعم، كل يوم يظهر ترند مختلف على السوشيال ميديا، عليك متابعته أولا بأول، والوصول منه إلى فكرة مناسبة لطبيعة مشروعك، فهذا سوف يساعدك على انتشارك وتعريف الزبائن بك، بجانب أنك سوف تكون متابعا للأحداث العامة وطبيعة ما يحدث فى سوق العمل. 5- قدر شغلك ومجهودك.. مؤكد أنك سوف تعاني من بعض القلق في بداية تنفيذ المشروع. أنصحك أن تنظر إلى شغلك وتقول لنفسك إنه رائع للغاية ومميز، حتى تخرج شعور القلق من روحك، واقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير