اخر الاخبار
القواعد الثلاث للمدير الناجح

القواعد الثلاث.. للمدير الناجح

هل تعاني مع موظفيك؟، تشعر أن هناك فجوة بينك وبينهم؟، ينظرون إليك في بغض وانتقام؟، تتمنى أن تكون مديرا ناجحا يراقب الجميع خطواته ويثمنون مجهوداته، ترغب أن تحصل على ود وتقدير واحترام من قبل الجميع في عملك؟، تريد أن يتذكرك الجميع بالخير عند الرحيل من شركة أو مؤسسة إلى الأخرى، كل هذه سهل يا عزيزي حال اتباعك نصائح "ديل كارنيجي"، صاحب كتاب "دع القلق وابدأ الحياة"، والمؤلف الأمريكي ومطور الدروس المشهورة في تحسين الذات. نعم.. نصائحه رائعة ولديه 3 قواعد سوف تساعدك للوصول إلى هدفك. ديل كارينجي مؤلف أمريكي ومطوّر الدروس المشهورة في تحسين الذات ومدير معهد كارنيجي للعلاقات الإنسانية. ولد عام 1888 وتوفي عام 1955، بعد أن أصيب بسرطان الدم.  لا تنتقد موظفيك ولا تتحدث عنهم سلبا القاعدة الأولى في الحقيقة هي أن تضع نفسك مكان كل موظف فى الشركة، فإذا كنت مكانه هل ستقبل النقد المستمر؟، هل ستقبل أن يتجاهل مديرك عملك ومجهودك ويركز على شىء خطىء فعلته؟، نعم.. قاعدة مهمة للغاية، لأن لا أحد على وجه الأرض كلها يرغب أن يسمع طول الوقت انتقاد ولوم وسخافة، لأنها تتحول إلى شعور استياء وشعور بالظلم والإهانة، وتكون النتيجة هي التقصير فى العمل أكثر. ونفس الحال ينطبق على الحديث السلبي، فالموظفون يقولون لبعضهم كل شىء يحدث فى قاعات الإجتماعات، فإذا تحدثت على واحد منهم سلبا، يذهبون إليه ويقولون إن المدير قال عليك اليوم كذا وكذا.  مما يصيب الموظف بحالة إحباط وكره شخصي لك. اهتم بما يقدمونه وأعطهم شعورا بالأهمية مثلما تحتاج أن يحترمك الموظفون ويقدرون تواجدك في مقر العمل، ويعترفون بأهميتك فلن يستطيعون تحمل الخسائر، فنفس الحال ينطبق على موظفيك، هم أيضا يريدون أن يشعروا أنهم مهمون، وأن لديهم إمكانيات ومهارات تميزهم عن الآخرين، وأن الشركة لن تستطيع الحصول على موظفين رائعين مثلهم، فحاول أن تعطهم ما يحتاجون من الشعور بالأهمية ولا تقلل من شأنهم.  لا تكن ديكتاتورًا .. لكن حفّز رغبات موظفيك ماذا يحدث إن غيرت فى أسلوبك مع الموظفين وبدلا من أن تقول لهم (افعل هذا.. ولا تتأخر في هذا وإلا!) تقول لهم (أنت تستطيع أن تنجز هذا العمل.. لا أحد مثلك قادر على فعلها)؟ ، نعم هنا تثير رغباتهم ويحاولون أن ينفذوا المطلوب منهم على أكمل وجه حتى يحتفظوا بثقتك فيهم، فأسلوب الأمر يا عزيزي سخيف للغاية ودائقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير