اخر الاخبار
لا تجادل المستفزينفليس لديهم ما يخسرون

لا تجادل المستفزين..فليس لديهم ما يخسرون!

شعور سخيف للغاية، عندما تكرر الذهاب إلى عملك في كامل أناقتك، مقررا أن يكون اليوم مختلفًا ومُبهجًا، رغم ما تحمله اكتافك من هموم، وعندما تخطو قدماك أبواب الشغل، تسمع ابشع الانتقادات والكلمات الساخرة المستفزة. فلو كنتِ فتاة ستسمعين: (إيه اللى عملاه فى نفسك ده؟.. شكلك مش حلو النهاردة؟، مالك وشك تعبان ليه؟)، والكثير من الحديث السلبي هذا  لا يمثل شيئًا بجانب المواقف المستفزة التى نتعرض لها ولا نعرف كيفية الرد عليها.  عزيزتي وعزيزي القاريء أتمنى أن تُريح أعصابك من الحديث السلبي، وإذا كنت تعرضت لموقف كثيرة مشابه وترغب في معرفة كيفية الرد، فالأمر بسيط للغاية. اقرأ هذا التقرير حتى النهاية.  1- اترك العنان لذكائك دعني أروي لك موقفا حدث مع "نيلسون مانديلا" الزعيم الأفريقي، في احد سنوات دراسته، تعرض إلى موقف مع استاذه ذي البشرة البيضاء، كان هذا الأستاذ يكره نيلسون دون توضيح سببا واحد، ففي وقت تناول الوجبات اقدم نيلسون على الجلوس بجواره، فقال له الأستاذ: هل تأكل العصافير مع الخنازير؟، نظر إليه نيلسون وأمسك صينية طعامه، وقال له :"اذا سأطير من جوارك".! موقف آخر لـ"نيلسون" مع نفس الأستاذ، في أحد الاختبارات، أمسك الأستاذ ورقة امتحان لنيلسون و كتب عليها (الغبي) وسلمها له، استلم نيلسون الورقة، وابتسم ثم نادي على استاذه وقال: أستاذي أنت وقعت على ورقتي باسمك ونسيت علامة الامتحان"، نعم.. نيلسون رد على أستاذه المستفز بذكاء، وهذا ما نقصده أن نقوله لك، فكر جيدا في كيفية الرد، واختار الذكاء أن يكون قوتك.  2- لا تتوتر فتقول حديثا تندم عليه عندما ينتقدك شخص بقول مستفز، حاول أن تتحكم في نفسك، وتبرز ثقتك بذاتك عن اظهار ضعفك، لأن ثقتك هي  الكورة التى تستطيع أن تضربها بها في وجهه، وتجنب قول كلام يحسب عليك، حتى لا تدخل فى مهرتالات ليس لها لزوم.    3- الإساءة ليست لشخصك فهى تعبر عن قائلها هناك مثل شعبي اعتدنا على قوله ونحن صغار (الشتيمة بتلف تلف وترجع لصاحبها)، فمن المؤكد في الصغر أننا لم نكن نفهم مدلول المثل، لكن الآن أعتقد أن المعني واضح للغاية، وهو أن صاحب اللفظ الخارج أو الإساءة لم يسئ إليك، بل أساء لنفسه وعبر عن أفكاره وطبيعته.  4- لا تجعل أحدا يؤثر على رأيك أتمنى أن لا تتأثر برأي أي شخص فيك، ولا تهتز عندمقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير