اخر الاخبار
«هنعمل معاك الغلط» القصة الكاملة لـ«تقطيع» مهندس علي يد «نايتي» و«كتكوت»

«هنعمل معاك الغلط».. القصة الكاملة لـ«تقطيع» مهندس علي يد «نايتي» و«كتكوت»

كعادته صباح كل يوم يستيقظ الشاب من النوم متجها إلى محل عمله بوزارة العدل، مهندسا لصيانة تكييفات المبنى، وبعد انتهاء عمله اليومي يعود "محمد أحمد"، 37 عاما، قاصدا منزله لكي يجالس أطفاله. ظل هذا السيناريو المعتاد ما يقرب من ثلاث سنوات لم يتغير، قبل أن ينهي القدر التزام الموظف بروتينه اليومي وتجنبه لأي مشكلات ليدفع في النهاية حياته ثمنا لشهامته، ويسقط جثة مضرجة في الدماء وجسده تزينه الطعنات، عقب تدخله لفض مشاجرة انتقم على أثرها منه الجانيان وأزهقا روحه وسط الشارع. محمد نبيل وشهرته «نايتي» وشقيقه أحمد وشهرته «كتكوت»، كانا دائمي الخلاف مع أحمد القاضي زوج شقيقة المجني عليه، وتشاجرا معه أكثر من مرة، كان آخرها وسط شارع الفرن قرب مسكنه بمنطقة دار السلام، فحاول الشاب مسرعا فض الخلاف بينهما ومحاولة الصلح، مرددا للشقيقين «حقك عليا يا محمد إنت وأحمد»، ولكن الغل ملأ قلوب الشقيقين مرددين: «لا انسى مش بنسيب حقنا»، فبيت الشقيقان النية لقتل محمد مهندس الصيانة. لم يمر سوى أسبوع على الخلاف الذي دار بينهما وفي أثناء رجوع الشاب من العمل استوقفه الشقيقان واعترضا طريقه مرددين «إحنا ممكن نعمل معاك الغلط»، ليرد الشاب: «عندي عيال عايز أربيهم وبلاش مشاكل أحسن»، ولم يستكمل الشاب كلامه حتى انهالا عليه بالضرب والطعن مستخدمين أسلحة بيضاء، ولم يستطع أحد من الجيران إنقاذ الشاب من أيدي الذئبين.. «التحرير » زارت مسرح الجريمة وإلى التفاصيل.. «حسبي الله ونعم الوكيل ربنا ينتقم من المفتري».. بهذه الكلمات بدأت شقيقة المجني عليه الحديث عن ملابسات الجريمة التي هزت المنطقة، مضيفة: «ماكنش ليه ذنب والله، ليه يصطادوه وهو جاي من الشغل ويقطعوه بالمنظر دا»، واستكملت: «دول عيال بلطجية وبيتاجروا في المخدرات وابوهم كان بلطجي، ربنا ياخدهم اتخانقوا مع جوزي ومحمد أخويا لما عرف نزل عشان يسلك عشان الموضوع مايكبرش».  تنهمر الدموع من عيني شقيقة القتيل قبل أن تستطرد: «استنوه وهو راجع من الشغل وضربوه بالسكاكين والمطاوي»، وأنهت حديثها: «ماقدرش أقول غير إن ربنا هايجيبلنا حقه بإذن الله». حسين على، صديق المجني عليه، القراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير