اخر الاخبار
«تسمم ودجاج غير صالح للأكل» المصائب تلاحق ماكدونالدز من جديد

«تسمم ودجاج غير صالح للأكل».. المصائب تلاحق ماكدونالدز من جديد

تتفق مع أصدقائك للخروج سويا لتناول الطعام بالخارج، في الغالب سيكون مطعم ماكدونالدز وجهتك المفضلة، حيث إنه من ضمن المطاعم المحببة للكبار والصغار، يجذب زبائنه بالساندوتشات اللذيذة، والبطاطس المقرمشة، إضافة إلى الحليب المخفوق ذي النكهات المتعددة «ميلك شيك»، فور دخولك هذا المطعم الشهير تجد الأطفال يصطفون حول الألعاب والزبائن يستمتعون بالوجبات، وعلى الرغم من المصائب والاتهامات التي يواجهها ماكدونالدز من فترة إلى أخرى، لكن ما زال الكثيرون يعتبرونه الأفضل، وما بين حالات تسمم نتيجة تناول السلطة، وتقارير جديدة تكشف مصدر الدجاج المستخدم وما تعانيه تلك الطيور قبل الذبح، فمشكلات سلسلة مطاعم ماكدونالدز ما زالت قائمة.  في هذا الأسبوع كشفت تقارير صحفية عن استخدام المطاعم الشهيرة دجاجا يعاني العرج وقصور القلب، حيث قالت صحيفة «إندبندنت» البريطانية إن «ماكدونالدز» يواجه انتقادات من نشطاء في مجال الرفق بالحيوانات، يزعمون أن المطعم يستخدم دجاجًا غير صحي، وقد يسبب مشاكل كبيرة لمن يتناوله، حيث يرى هؤلاء النشطاء أن هذه الطيور تربى بشكل عشوائي وغير منظم، من أجل زيادة وزنها بطريقة سريعة. وتضم قائمة طعام ماكدونالدز بعض المأكولات، التي تحتوي على الدجاج، مثل «الناجتس، وشطائر الدجاج وسلطات الدجاج»، ويقول خبراء إن تسريع وتيرة نمو الدجاج يؤثر على عظامها، خصوصا على ساقيها، كما يؤدي إلى إصابتها ببعض أمراض القلب. وسبق للمطعم الأمريكي أن واجه نفس الانتقادات السنة الماضية، مما جعله يصدر سياسة جديدة لرعاية الحيوانات، غير أن المختصين يقولون إنه فشل في معالجة المسألة. كما يعتمد نظام رعاية الطيور على عدد من المعايير من أجل نمو طبيعي وصحي، مثل كمية الضوء في الحظائر والحرارة داخلها، إضافة إلى طرق وقايتها من الأمراض، وإبقاء الحيوانات الأخرى بعيدة عن أماكن تواجد الطيور والتأكد من نوعية الطعام والماء المقدم إليها. وخلال الأيام السابقة أفاد المركز الأمريكي للإشراف على الأمراض والوقاية، بإصابة حوالي 500 شخص بالتسمم نتيجة تناولهم سلطة ماكدونالدز، وذلك في حوالي 15 ولاية أمريكية، كما كتبت وسائل الإعلام الأمريكية في منتصف يوليو الماضي عن تسجيل نحو 90 حالة لإصابة الناس بعدوى سيكلوسبوروا التي تسببت فيها سلطة في ماكدونالدز، كما تدل نتائج التحقيق على أن سبب قراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير