اخر الاخبار
نظريات حول الدولة الحقيقة التاريخية والمعاصرة 27

نظريات حول الدولة: الحقيقة التاريخية والمعاصرة (2/7)

يمكن القول إذن إن بعض نماذج الدولة وسلطاتها وأجهزتها تتطور تاريخيا حتى فى ظل نموذج الدولة/ الأمة، التى اعتراها التطور على عديد الصعد المفاهيمية والمؤسسية مع تطور الرأسمالية الغربية فى كل مراحلها التاريخية. وترتيبًا على ذلك أثرت -ولا تزال- التطورات العولمية الجديدة -والشرط ما بعد الحداثى وفق چان فرنسوا ليوتار- على غالب أشكال التنظيمات الاجتماعية، والظواهر والعمليات السياسية، وكذلك على الدولة، وذلك فى ظل السياقات العولمية المتغيرة وأزماتها الكبرى. التفكير مجددًا حول الدولة وأدوارها يعود بين الحين والآخر، لدى بعضهم من السياسيين والأكاديميين فى بعض الدوائر العولمية أو الوطنية والإقليمية فى ظل تحولات كبرى وأزمات اقتصادية ومالية بنائية مختلفة مست الاقتصاد الرأسمالى العولمى والمعولم. ويبدو الأمر أكثر أهمية فى الجدل الذى ثار ولا يزال فى ظل التحولات العولمية، لدى بعض الصفوات السياسية والمثقفين والباحثين فى بعض الشعوب التى عرفت تاريخيًا ظاهرة الدولة وأجهزتها وأدوارها فى مجالات السلطة والتنظيم.. إلخ. من هذه الدول مصر، والصين، واليابان، والهند. من هنا شكل الجدال حول بناء الدولة/ الأمة، وما بعدها، جزءًا من قوائم الجدال والحوار العام، ولا سيما فى أعقاب التحولات العولمية الجديدة، وهيمنة منطق وقانون الأسواق وسيادة الرأسمالية الغربية فى مراحلها العولمية. هذا الجدل النظرى والسياسى والإيديولوجى -والدينى من قبل بعض منظرى وقادة الجماعات الإسلامية السياسية- هو تعبير عن محورية الدولة فى الحياة والتاريخ. من هنا، الدولة تمثل إحدى الحقائق التاريخية المستمرة، ومن ثم يبدو صحيحا ما ذهب إليه عبد الله العروى وبحق. أن "كل منا يكتشف الدولة قبل أن يكتشف الحرية، أو بعبارة أدق، تجربة الحرية تحمل فى طياتها تجربة الدولة، لأن الدولة هى الوجه الموضوعى القائم، فى حين أن الحرية تتطلع إلى شيء غير محقق". وحيث يذهب أيضاً إلى القول "ماذا تعنى التربية إذا لم تعن سلطة الأب أو الأم أو الحاكم أو الخالق؟". "ماذا تعنى الحرية إذا لم تعن نقيض المعاناة المذكورة، أى الوعى بحدود موضوعة على التصرف؟" ويجيب أن "من عانى السلطة، أى سلطة، يسمع فى نهاية المطاف كلمة دولة التى تتجمع فيها ينابيع جميع السلطات". ([1]) لماذا تطرح مجددا مسألة الدولقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير