اخر الاخبار
إدمان بن أفليك يعطل إنهاء طلاقه من جينيفر جارنر

إدمان بن أفليك يعطل إنهاء طلاقه من جينيفر جارنر

رغم انفصال الممثل والمنتج بن أفليك عن زوجته وأم أبنائه الثلاثة جينيفر جارنر منذ فترة، فإن الاثنين لم ينهيا إجراءات طلاقهما بعد بسبب خلافات قضائية وظروف شخصية، آخرها انتكاسة "أفليك" الأخيرة بعد انفصاله عن حبيبته ليندسي شوكس، وعودته لتعاطي الكحوليات بكثرة مما جعل "جارنر" تتدخل لإنقاذ زوجها وتأخذه لمركز علاج الإدمان مرة ثالثة على مدار 17 عاما عانى فيها من الإدمان، بل وعطلت الممثلة إجراءات الطلاق إلى أن تتحسن حالة "أفليك" رغم وصولهما إلى تسوية بشأن النفقة وتفاصيل حضانة الأبناء، بحسب موقع E! News الأمريكي. وكان "أفليك" (46 عامًا) قد دخل مركز علاج الأسبوع الماضي محاولًا تدارك انتكاسته وعودته للإدمان مجددًا؛ رغم تعافيه من قبل وإنهائه هذه المرحلة من حياته، بينما أوصلته طليقته "جارنر" بنفسها إلى مركز العلاج، بعد مكالمة هاتفية منه دعاها فيها للتدخل ومساعدته، خاصة أن الزوجين السابقين حافظا على علاقة جيدة وصداقة قوية رغم انفصالهما عام 2015 وبدئهما إجراءات الطلاق عام 2017.   وذكر أحد المصادر المقربة من "جارنر وأفليك" أنه بمجرد خروج الأخير من مركز معالجة الإدمان سوف يتم استكمال المرحلة النهائية من إجراءات الطلاق وإتمام الانفصال بأمر المحكمة، ومن المتوقع ألا يخرج "أفليك" من المصحة قبل شهر على الأقل، فالانتكاسة الأخيرة كانت قوية، إذ قضى "أفليك" عدة أيام في شقته لا يخرج منها، فقط يتناول الكحوليات بعد انفصاله عن منتجة برنامج SNL ليندسي شوكس، والتي دامت علاقته معها أكثر من عام وتمتعا فيها بعلاقة صحية، إلا أن جدول عملهما المشحون ووجود كل منهما في مدينة مختلفة جعل من الصعب أن يحافظا على لقائهما بشكل منتظم ولم يكن هناك مفر من الانفصال. ورغم أن "أفليك" ظل محافظًا على تعافيه منذ شهر مارس الماضي، فإن الانتكاسة كانت تدريجية وبدأت بعد إنهائه العمل على فيلمه الأخير، بعدها عانى من اكتئاب وعاد للشرب مجددًا ولكن بكميات ضئيلة، إلا أن الانفصال عن حبيبته كان بمثابة "القشة التي قسمت ظهر البعير" بعدها انهار تمامًا وعاد للإدمان وظل يشرب في منزله برفقة عارضة البلاي بوي سمانثا. قراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير