اخر الاخبار
«لو عروسة وفرحك قرب» 7 نصائح للاهتمام بالمنطقة الحساسة

«لو عروسة وفرحك قرب».. 7 نصائح للاهتمام بالمنطقة الحساسة

الجهاز التناسلى، من أكثر الأماكن الحساسة فى جسم المرأة التى تحتاج لاهتمام خاص، وفي مقدمتها المهبل لأنه يتعرض لمشاكل عديدة بداية من الالتهابات وكثرة الإفرازات التى تصيب النساء بمتاعب كثيرة. يتخلص الجسم من السموم بأكثر من طريقة، مثل الدموع والبول والبراز أو اللعاب وشمع الأذن، والإفرازات المهبلية أيضًا، هذه الطرق تسبب رائحة كريهة إذا تم التعامل معها بإهمال، ويوضح استطلاع موقع صحة الفتيات العالمى-Girls Health-  أن الإفرازات المهبلية فى كثير من الأحيان تكون غير ظاهرة وأن معظم الفتيات لا تعلم كيف تعتنى بنظافتها الشخصية بشكل صحيح مما يؤدي إلى روائح غير مستحبة فى هذه المنطقة وبعض الأمراض الجلدية، مثل الحكة والاحمرار والتقرحات البكتيرية، والبعض الأخر من الفتيات يستخدمن مستحضرات كيميائية للقضاء على هذه الإفرازات فى حين أنها عملية طبيعية للجسم. كما يشير مركز الصحة الإلكترونى –Web Health Center- أن بعض المواقع فى الجسم تنتج المزيد من العرق والإفرازات، ويمكن أن تؤدي إلى رائحة إذا لم يتم تنظيفها بانتظام، وتشمل هذه المناطق القدمين والإبطين والأسنان ومنطقة الفخذ والمهبل، فالأخير يعتبر نظام بيئي فى حد ذاته، قادر على تنظيف نفسه لوجود البكتيريا الجيدة، ومع ذلك ممارسات النظافة الغير صحية تؤدى إلى خلل هذا النظام وتكون مسئولة عن معظم العدوى المهبلية، لذلك النظافة المهبلية الصحيحة تؤثر إيجابيا على صحتنا الإنجابية، ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالعدوى و الشعور بالانتعاش ومنع الأعراض غير المريحة، مثل تهيج واحمرار المهبل والحكة و الالتهابات. نصائح للحفاظ على نظافة المهبل.. - المسح من الخلف للأمام هذا هو الخطأ الأكثر انتشارا على الإطلاق، بعد عملية التبرز كل الفتيات يقمن بالمسح من الخلف إلى الأمام، يبدو الأمر تافها ولكنه يساعد على جلب البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل، مما يؤدى إلى الإصابة بالالتهابات البكتيرية، وهى عدوى مهبلية تتميز برائحة كريهة وزيادة الإفرازات والحرقان أثناء التبول لذلك يجب عليكى التعود على المسح من الأمام للخلف. - تجنبى غسل المهبل بالكثير من المياه تقع الكثير من النساء فى هذا الخطأ اعتقادا منهن أن هذه الطريقة تمنع الروائح الغير مستحبة أو تخلصهم من بقايا الطمث ولكن 1 من كل 4 نساء تتراوح أعمارهم من 15 إلى 44 عاما، تستخدم مستحضرات ضارة على الرغم من أنها تباقراءة الخبر كاملاً من موقع التحرير